منتدى خيبر

منتدى خيبر

اللهم صلي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم


    مهارات ادارة الوقت

    شاطر
    avatar
    zizo
    Admin

    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 253
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/06/2009

    مهارات ادارة الوقت

    مُساهمة  zizo في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:45 pm

    مهارات إدارة الوقت
    الرجوع إلى: مهارات التطوير الذاتى


    دكتور مهندس/ إبراهيم الغنام . مستشار تطوير المشروعات
    أهمية الوقت
    1. إن الوقت هو عمر الإنسان وحياته كلها.
    2. العمر محدد ولا يمكن زيادته بحال من الأحوال ”مورد شديد الندرة“ .
    3. مورد غير قابل للتخزين ” اللحظة التي لا استغلها تفني“ .
    4. مورد غير قابل للبدل أو التعويض .
    5. يحاسب عليه المرء مرتان ” عمره ثم شبابه“ .
    حقائق عن الوقت
    (نتائج بحث موسع تم في الولايات المتحدة الأمريكية)
    1. 20% فقط من وقت أي موظف تستغل في أعمال مهمة مرتبطة مباشرة بمهام الوظيفة وأهداف المؤسسة.
    2. يقضي الموظف في المتوسط ساعتان في القراءة.
    3. يقضي الموظف في المتوسط 40 دقيقة للوصول من و إلى مكان العمل.
    4. يقضي الموظف في المتوسط 45 دقيقة في البحث عن أوراق أو متعلقات خاصة بالعمل.
    5. يقضي الموظف الذي يعمل في مكتب يتسم بالفوضى 90 دقيقة في البحث عن أغراض مفقودة.
    6. يتعرض الموظف العادي كل 10 دقائق لمقاطعة (محادثة عادية أو تليفونية...).
    7. يقضي الموظف العادي 40 دقيقة في تحديد بأي المهام يبدأ.
    8. يقضي الشخص العادي في المتوسط 28 ساعة أسبوعيا أمام التليفزيون.
    9. الوصول المتأخر لمكان العمل 15 دقيقة يؤدي إلى ارتباك اليوم وضياع مالا يقل عن 90 دقيقة (أخري).
    ويمكن إضافة هذه المعلومات لتساعدنا في فهم عملية إدارة الوقت
    1. ساعة واحدة من التخطيط توفر 10 ساعات من التنفيذ.
    2. الشخص المتوتر يحتاج ضعف الوقت لإنجاز نفس المهمة التي يقوم بها الشخص العادي.
    3. اكتساب عادة جديدة يستغرق في المتوسط 15 يوما من المواظبة.
    4. أي مشروع يميل إلى استغراق الوقت المخصص له، فإذا خصصنا لمجموعة من الأفراد ساعتين لإنجاز مهمة معينة، وخصصنا لمجموعة أخري من الأفراد 4 ساعات لإنجاز نفس المهمة، نجد أن كلا المجموعتان تنتهي في حدود الوقت المحدد لها.
    5. إدارة الوقت لا تعني أداء الأعمال بشكل أكثر سرعة، بقدر ما تعني أداء الأعمال الصحيحة التي تخدم أهدافنا وبشكل فعال.
    فوائد الإدارة الجيدة للوقت
    1. إنجاز أهدافك وأحلامك الشخصية.
    2. التخفيف من الضغوط سواء في العمل و ضغوط الحياة .
    3. تحسين نوعية العمل.
    4. تحسين نوعية الحياة غير العملية.
    5. قضاء وقت أكبر مع العائلة أو في الترفيه والراحة.
    6. قضاء وقت أكبر في التطوير الذاتي.
    7. تحقيق نتائج أفضل في العمل.
    8. زيادة سرعة إنجاز العمل.
    9. تقليل عدد الأخطاء الممكن ارتكابها.
    10. تعزيز الراحة في العمل.
    11. تحسين إنتاجيتك بشكل عام.
    12. زيادة الدخل.
    لماذا يضيع الناس أوقاتهم؟
    1. لا يدركون أهمية الوقت .
    2. ليس لهم أهداف أو خطط واضحة .
    3. يستمتعون بالعمل تحت ضغط .
    4. سلوكيات ومعتقدات تؤدي إلي ضياع الوقت .
    5. عدم المعرفة بأدوات و أساليب تنظيم الوقت .
    سلوكيات و معتقدات تؤدي إلي ضياع الوقت
    1- لا يوجد لدي وقت للتنظيم
    1. يحكى أن حطاباً كان يجتهد في قطع شجرة في الغابة ولكن فأسه لم يكن حاداً إذ أنه لم يشحذه من قبل، مر عليه شخص ما فرآه على تلك الحالة، وقال له: لماذا لا تشحذ فأسك؟ قال الحطاب وهو منهمك في عمله: ألا ترى أنني مشغول في عملي؟!
    2. من يقول بأنه مشغول ولا وقت لديه لتنظيم وقته فهذا شأنه كشأن الحطاب في القصة! إن شحذ الفأس سيساعده على قطع الشجرة بسرعة وسيساعده أيضاً على بذل مجهود أقل في قطع الشجرة وكذلك سيتيح له الانتقال لشجرة أخرى، وكذلك تنظيم الوقت، يساعدك على إتمام أعمالك بشكل أسرع وبمجهود أقل وسيتيح لك اغتنام فرص لم تكن تخطر على بالك لأنك مشغول بعملك.
    3. وهذه معادلة بسيطة، إننا علينا أن نجهز الأرض قبل زراعتها، ونجهز أدواتنا قبل الشروع في عمل ما وكذلك الوقت، علينا أن نخطط لكيفية قضائه في ساعات اليوم.
    2- المشاريع الكبيرة فقط تحتاج للتنظيم
    1. في إحصائيات كثيرة نجد أن أمور صغيرة تهدر الساعات سنوية، فلو قلنا مثلاً أنك تقضي 10 دقائق في طريقك من البيت وإلى العمل وكذلك من العمل إلى البيت، أي أنك تقضي 20 دقيقة يومياً تتنقل بين البيت ومقر العمل، ولنفرض أن عدد أيام العمل في الأسبوع 5 أيام أسبوعياً.
    2. (الوقت المهدر) 5 أيام × 20 دقيقة = 100 دقيقة أسبوعياً / 100 دقيقة أسبوعياً × 53 أسبوعاً = 5300 دقيقة = 88 ساعة تقريباً.
    3. لو قمت باستغلال هذه العشر دقائق يومياً في شيء مفيد لاستفدت من 88 ساعة تظن أنت أنها وقت ضائع أو مهدر، كيف تستغل هذه الدقائق العشر؟ بإمكانك الاستماع لأشرطة تعليمية، أو حتى تنظم وقتك ذهنياً حسب أولوياتك المخطط لها من قبل، أو تجعل هذا الوقت مورداً للأفكار الإبداعية المتجددة .
    3- الآخرين لا يسمحون لي بتنظيم الوقت
    1. من السهل إلقاء اللائمة على الآخرين أو على الظروف، لكنك المسؤول الوحيد عن وقتك، أنت الذي تسمح للآخرين بأن يجعلوك أداة لإنهاء أعمالهم.
    2. أعتذر للآخرين بلباقة وحزم، وابدأ في تنظيم وقتك حسب أولوياتك وستجد النتيجة الباهرة.
    3. وإن لم تخطط لنفسك وترسم الأهداف لنفسك وتنظم وقتك فسيفعل الآخرون لك هذا من أجل إنهاء أعمالهم بك!! أي تصبح أداة بأيديهم.
    4- كتابة الأهداف والتخطيط مضيعة للوقت
    1. افرض أنك ذاهب لرحلة ما تستغرق أياماً، ماذا ستفعل؟ الشيء الطبيعي أن تخطط لرحلتك وتجهز أدواتك وملابسك وربما بعض الكتب وأدوات الترفيه قبل موعد الرحلة بوقت كافي، والحياة رحلة لكنها رحلة طويلة تحتاج منا إلى تخطيط وإعداد مستمرين لمواجهة العقبات وتحقيق الإنجازات.
    2. ولتعلم أن كل ساعة تقضيها في التخطيط توفر عليك ما بين الساعتين إلى أربع ساعات من وقت التنفيذ، فما رأيك؟ تصور أنك تخطط كل يوم لمدة ساعة والتوفير المحصل من هذه الساعة يساوي ساعتين، أي أنك تحل على 730 ساعة تستطيع استغلالها في أمور أخرى كالترفيه أو الاهتمام بالعائلة أو التطوير الذاتي.
    5- لا أحتاج لكتابة أهدافي أو التخطيط على الورق، فأنا أعرف ماذا علي أن أعمل.
    لا توجد ذاكرة كاملة أبداً وبهذه القناعة ستنسى بكل تأكيد بعض التفاصيل الضرورية والأعمال المهمة والمواعيد كذلك، عليك أن تدون أفكارك وأهدافك وتنظم وقتك على الورق أو على حاسب المهم أن تكتب، وبهذا ستكسب عدة أمور:
     أولاً: لن يكون هناك عذر اسمه نسيت! لا مجال للنسيان إذا كان كل شيء مدون إلا إذا نسيت المفكرة نفسها أو الحاسب!!
     ثانياً: ستسهل على نفسك أداء المهمات وبتركيز أكبر لأن عقلك ترك جميع ما عليه أن يتذكره في ورقة أو في الحاسب والآن هو على استعداد لأني يركز على أداء مهمة واحدة وبكل فعالية.
    6- حياتي سلسلة من الأزمات المتتالية، كيف أنظم وقتي؟!
    تنظيم الوقت يساعدك على التخفيف من هذه الأزمات وفوق ذلك يساعدك على الاستعداد لها وتوقعها فتخف بذلك الأزمات وتنحصر في زاوية ضيقة، نحن لا نقول بأن تنظيم الوقت سينهي جميع الأزمات، بل سيساعد على تقليصها بشكل كبير.
    سلوكيات و معتقدات تؤدي إلي توفير الوقت
    1. تحديد الهدف .
    2. التخطيط.
    3. احتفظ دائما بقائمة المهام To-do List .
    4. التحضير للغد .
    5. استخدام أدوات تنظيم الوقت .
    6. انشر ثقافة إدارة الوقت .
    7. عدم الاحتفاظ بمهام معقدة ( تقسيم المهام إلي مهام فرعية) .
    8. لا تحتفظ بالمهام الثقيلة علي نفسك (انته منها فورا).
    9. لا تكن مثاليا .
    10. رتب أغراضك .
    11. الاتصال الفعال ( التأكد من وصول الرسالة كما تعنيها).
    12. لا تتأخر في الوصول لمكان العمل .
    13. التحضير للمهام المتكررة Check List .
    14. تجميع المهام المتشابهة .
    15. ارتدِ ساعة (راقب الوقت في أي مهمة تقوم بها).
    16. تأريخ المهام (حدد لنفسك تاريخا أو زمنا للانتهاء من أي مهمة) .
    17. المساومة في تحديد المواعيد .
    18. لا تحتفظ بمهام ناقصة ( انته من كل مهمة بدأتها) .
    19. لا تهمل كلمة ” شكرا“ .
    20. لا تقدم خدمات لا تجيدها .
    21. تعلم القراءة السريعة .
    22. استغلال وقت السيارة – الانتقال - السفر .
    23. لا تحتفظ بمقاعد مريحة في مكتبك .
    24. علق لافتة مشغول إنهاء المهام المحتاجة للتركيز .
    25. استخدم التليفون بفاعلية .
    26. تنمية مهارات التفويض .
    27. اعرف نفسك ودورات أدائك اليومي ذهنيا و بدنيا .




    رتب يومك_شهرك_عامك_حياتك

    الأقسام الرئيسية>تنمية بشرية (أنت أفضل)


    التقيم الحالى لهذا المقال بناء على 662 رأى





    دوماً نحن بحاجة للترتيب يومي -شهري - عامي - حياتي قبل وبعد مماتي

    رتب أولويات عامك الجديد

    بما أننا بدأنا عاماً جديداً كان لابد لنا أن نقف وقفة جادة لنرتب أولوياتنا خلال هذا العام لما للترتيب والنظام من نتائج رائعة سنحصدها في نهاية 1428 - 2007بإذن الله
    هل أنتم ممن يريدون أن يكونوا أصحاب بصمة في هذه الحياة أم أنكم لم تفكروا بهذا الأمر؟
    إذا لم تفكروا لهذه اللحظة أعزائي الأمر يستحق التفكير لا محالة..
    فالنجاح الحقيقي يحتاج أولاً لأن نكون أصحاب سمع وطاعة لما يحب الله ويرضى عنه وفي الغالب قد تعتريه مشقة ولكن لا بأس, إذاً ليكن هذا العام أحبائي عاماً جديداً بطموحاتنا وإنجازاتنا لذلك علينا أن نحدد أولوياتنا وأهدافنا الأولى فالأولى الأهم فالمهم قال الحبيب صلى الله عليه وسلم
    إذا مات العبد انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له
    في هذا العقد الجميل دعوة هامة لأهمية البصمة في هذه الحياة
    كن.. كوني.... ما تريدين وذلك بأن تلقب نفسك بلقب ما .. يحفزك ويدعمك حتى تصل لما تريد وعلى اعتبار هذا اللقب اسأل نفسك لكي أحقق هذا اللقب ما الأدوار والأمور التي يجب أن أغيرها في حياتي لأكون جديراً – جديرة – بهذا اللقب مع العلم أن الألقاب تطلق دوماً تكليفاً لا تشريفاً
    أسئلة تعين على تنمية مهارات التفكير لديكم:
    س1..ما هي وظيفتك الإنسانية لهذا العام ؟ شرط هذه الوظيفة أن تكون بلا مقابل مادي وهذا ما يطلق عليه حالياً "" عمل تطوعي ""
    س2.. ما مشروعك الشخصي لهذا العام ؟؟ الفرق بينهما أن المشروع الشخصي سيمثل خطواتك في الحياة لذلك هو بحاجة لرأس مال ولو كان رمزياً
    س3.... ما مشروعك العائلي ؟
    س4... ما التجارب السلبية التي قمت بها في الماضي ولا تود تكرارها في مجال – الدراسة- العمل – الحياة الزوجية التقصير في حقوق من حولك – السنن المتروكة
    كل ما سبق يحتاج نية ومقدرة ومبادرة جادة في البحث عمن يعينك على تطوير ذاتك أو ما يسمى ""بقرين التطور "
    س5..هل في قائمة المقربين منك ؟
    المستشار –المستشارة –الناصح الناصحة- الأمين كاتم الأسرار –الأمينة كاتمة الأسرار – مولد الأفكار –مولدة الأفكار –شريك وشريكة الإنجاز – الصديق المنصت –الصديقة المنصتة
    أهمية وجود هؤلاء حولنا تكمن في إعانتهم لنا على تطوير ذواتنا وإيجاد أنفسنا
    ما سبق كان خاصاً بذواتنا ولكن نحن بحاجة لأن نصل للتعاطف الاجتماعي
    لذلك اجعلوا لكم قائمة بكل شهور السنة بحيث تلتزمون في كل شهر بإدخال السرور على إحدى الشخصيات من حولكم وتنظم القائمة على النحو التالي
    (من هو الشخص)-( ما الأفكار التي سنتبناها والأعمال التي سنقوم بها كي نسعدهم )
    ولنبتغي بها إحياء سنة (( من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة))
    كونوا فاعلين وتجاوزوا الأماني بالقلم والفكر والعمل
    ولكي يتم ما سبق يحتاج لعملية بحث لمواطن الجودة فينا ألسنا من كرمنا الله .. ألسنا في أحسن تقويم ...
    فلنتعلم الثقة من يوسف عليه السلام الذي قال (اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم))
    إذاً آن الأوان لنقدر إمكانياتنا
    آن الأوان لإعادة النظر في قائمة من نجالس
    آن الأوان لأن نترقى لا نريد أن ننال صيتاً وسمعة دنيوية فقط بل نريد أن نصل لما قاله الحبيب
    (ما من عبد إلا وله صيت في السماء فإن كان صيته في السماء حسناً وضع في الأرض وإن كان صيته سيئاً وضع في الأرض)
    آن الأوان لأن تكون من السابقين فيما تحب "قال الحبيب (في كل قرن من أمتي سابقون )
    آن الأوان لأن.. تنتبه –تنتبهي من... الهوى .. حيث قيل أن الله تعالى ما ذكر الهوى في موضع من كتابه العزيز إلا ذمه وسمي الهوى بهذا الاسم لأنه يهوي بصاحبه إلى ما لا يحمد عقباه نفسياً وعقلياً وجسدياً ولنضع في الحسبان أننا لم نخلق للهوى وإنما خلقنا لمهمة أكبر قد يكون الهوى عائقاً وحاجزاً بيننا وبين ما خلقنا من أجله
    وكان الصديق رضي الله عنه يردد"" إني ابتليت بأربع ٍ ما سلطوا إلا لجلب مشقتي وعنائي إبليس والدنيا ونفسي والهوى ,كيف الخلاص وكلهم أعدائي""
    فبذلك يتضح لنا أن أفضل ما يضبط أعمالنا هو أن نزن أفكارنا وآراءنا وأقوالنا وأفعالنا بميزان الكتاب والسنة لا برأينا ولا برأي غيرنا من البشر
    لذلك بادروا باختيار مجالكم المتميز
    فمتى ما رتبتم أولويات عامكم الجديد على ما سبق ذكره حتماً ستكونون أصحاب بصمة مشرقة ومتألقة

    بقلم سعاد خالد باشماخ







    لا تخسر صديقًا

    الأقسام الرئيسية>تنمية بشرية (أنت أفضل)>متفرقات في التنمية البشرية


    التقيم الحالى لهذا المقال
    بناء على 105 رأى






    لماذا تخسر الصديق بعد هذه العلاقة الوطيدة التي جمعت بينكما؟
    مفهوم الصداقةالصداقة هي علاقة تتم في إطار كل ما يمكن أن نصفه "بالمتبادل", أي إطار من المعرفة المتبادلة, الاحترام المتبادل, العاطفة المتبادلة, القبول المتبادل, الولاء المتبادل, ومفهوم التبادل هنا يكون من أجل صالح الطرف الآخر ومنفعته قبل منفعة النفس والبعد عن الذات. ويسير مفهوم الصداقة في إطار هذا السلوك المتبادل من إسداء النصائح, ومشاركة الصعاب وأوقات المحنة, فالصديق هو من يظهر رد الفعل الإيجابي الفوري.. والصداقة أيضا هي تبادل الثقة وتجنب فعل ما يؤذي الغير.
    قيم الصداقة_اظهار التعاطف والعاطفة في أكثر صورها الإيجابية_الرغبة الداخلية في تمني الأفضل للطرف الآخر_الإخلاص في المواقف التي يصعب على الشخص العادي الافصاح عن الحقيقة_الفهم المتبادل_الإحساس بالمشاعر العميقة من الطرف الآخر بدون التعبير وخاصة عند الاحتياج إلى المساعدة في وقت الأزمات
    فشل علاقة الصداقةمتى تسقط علاقة الأصدقاء وتنهار؟ وما أسباب هذا الانهيار؟ وهل يحدث هذا الفشل في العلاقة فجأة أم تدريجيا حيث توجد علامات تنبىء بهذا الانهيار؟لا توجد إجابة قاطعة تجزم بفشل علاقة الصداقة, لكن أغلب علاقات الصداقة تفشل لأحد هذه الأسباب: التغيير والإهمال وخيانة الثقة.
    التغييرالتغير الذي يحدث لأحد طرفي العلاقة هو السبب الأعظم في انكسار علاقة الاصدقاء سواء اكان هذا التغيير للأفضل ام للأسوأ, وعامل التغيير هنا ينقسم الى شقين شق وجداني والشق الآخر عملي وملموس، فتحقيق احد طرفي هذه العلاقة لحلم يراوده قبل الآخر يسبب له الغيرة او الغضب ومن ثم فتور العلاقة وفشلها, والأمثلة على ذلك كثيرة مثل زواج طرف قبل الآخر أو الحصول على منصب وظيفي مرموق أو الانغماس في علاقة رومانسية.
    وبما اننا بشر وطبيعتنا تقر بأن كل واحد منا بداخله حب الذات وتفضيلها على اي ذات اخرى خارجة عن نطاقها "حب ذات النفس اكثر من ذات الغير" فقد تظهر الغيرة التي دائما ما تتمثل في هذه العبارة: لماذا الغير وليس انا.او ان يظهر الغضب من الطرف الآخر من انشغاله بعلاقة الحب الجديدة او بأعبائه الوظيفية وقلة الانشغال بالصديق, فمفعول الصداقة يستمر مع الاهتمام والتواصل وعدم الابتعاد لفترات طويلة من الزمن.
    الإهمالالإهمال المتمثل في عدم التواصل يقتل الصداقة, فالصداقة مثل الأسماك التي تكون حركتها في المياه دائما بالاندفاع لأعلى وإلا ستموت فإذا لم تغذ ويصيبها الركود فسوف تنتهي وتموت،فأنت تعلم جيدا ظروف صديقك لكنك مشغول ولا تحتفل به حيث تخبر نفسك "صديقي متفهم لانشغالي هذا" لكنه على العكس مع عدم توجيه الاهتمام ينتج الضجر ثم الضيق, وعندما نكون منشغلين فدائما ما يتجه تفكيرنا الى من سيلتمس الاعذار لنا ممن نحبهم بالطبع ونعتقد بأن هذا شيء سهل.. لكن الصداقة ليست بالأمر الهين.
    انتبه الى علامات الضجر التي تبدأ في الظهور على صديقك والتي تنبىء بإهمالك له: اذا بدأ في الشكوى وسواء اكنت انت السبب ام الطرف الآخر فالشرخ سيبدأ, والاهمال تكون بداياته عند الشعور بالاحتياج الشديد للطرف الآخر لكنه غائب عنك.
    الخيانة.. سم الصداقةأنت تثق في صديقك/صديقتك تقص له/لها كافة تفاصيل حياتك, ثم تجده أو تجدها تحكي هذه التفاصيل لطرف ثالث ورابع أو لأكثر من هذا العدد بكثير, وإذا كان الإهمال والتغير من أكثر الأسباب شيوعا في فشل علاقة الاصدقاء.
    فالخيانة مؤلمة لأن الإيذاء منها أقوى لأن الصديق يعلم أدق أسرارك, وليس الخيانة هي كشف الأسرار للغير وإنما أيضا التخلي عن الصديق وقت الاحتياج والشدة, وهذا يولد الخيانة المتبادلة حيث يقوم الطرف الآخر الذي تعرض لها بممارستها وهنا تأخذ صفة الانتقام ويكون فشل علاقة الصداقة في هذه المرحلة نهائيا ودون رجوع.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 6:42 pm